• We are available for your help 24/7
  • Email: info@isindexing.com, submission@isindexing.com


Paper Details

(فؤاد سزكَين والفقه الإسلامي (دراسة للمصادر الأولى للمذاهب الأربعة الفقهية

Adem Yıldırım

Journal Title:Kalemname
Abstract


هذا مقال يبحث في علاقة العلامة التركي فؤاد سزكَين بالفقه الإسلامي، وتعريف الفقه، وتطوره، ومكانته بالنسبة له، لا يدعي اقتناص الشوارد، ولا قيد الأوابد؛ لكنه يكتفي بإيضاح بعض المقاصد. التي تتحدث في التسلسل التاريخي للفقه الإسلامي؛ وتبين بطريقة موجزة سلسلة الفروق بين نظرة العالم الفقهي للفقه، والعالم الحضاري الموسوعي للفقه وأهميته. يتمضن هذا المقال عدة نقاط محورية أهمها المدخل وفيه ترجمة العلامة فؤاد سزكَين موضوع المقال؛ يليها بداية علاقة العلامة فؤاد سزكين بالتراث العربي عامة، وبالفقه الإسلامي خاصة؛ كما توضح مفهوم التراث العربي عند العلامة فؤاد سزكين؛ والذي لا يقصد به كل ما أنتجه الجنس العربي؛ بقدر ما كان يقصد به كل ما أنتجه المسلمون باللسان العربي عربًا كانوا أو عجمًا. يشير المقال إلى أهمية تتبع التسلسل التاريخي للفقه الإسلامي منذ عهد الرسول-صلى الله عليه وسلم- وليس منذ بداية القرن الثاني الهجري كما يحلو للبعض ترسيخ هذه الصورة الذهنية في أذهان المسلمين كأنها حقيقة مُسَلّمٌ بها. وسوف يتبين من خلال المقال مجهود العلامة فؤاد سزكَين في فك هذا الالتباس الفكري الذي نتج عن حقب الاستعمار التاريخي الأجنبي للعالم الإسلامي فكريًا، ومعنويًا، وماديًا؛ حتى صار المسلمون ينظرون إلى الفقه على أنه خاص بالطلاق، والزواج، والميراث، وأحكام العبادات فقط؛ وتغافلوا أو تَناسَوا بقصد أو عن غير قصد حقيقة الفقه الإسلامي الشامله لمعاني تحقيق أسلمة الحياة بتطبيق عملي. لقد كانت وجهة نظر العلامة فؤاد سزكين أنه مِن الظُّلم بمكان أن يُنظَر إلى الفقه الإسلامي على أنه مجرَّد تخصُّص لا غير؛ وأنَّ الاهتمام به إنما يَعني فئةً من المتخصِّصين دون غيرهم؛ مع أنَّ واقع العلوم كافَّة يشهد بأنَّ التاريخ حياةٌ متكاملةٌ؛ تحمل تفسيرًا لشتَّى التخصُّصات؛ وفي طيَّاته نتفهَّم نشأة العلوم وتطوُّرها في الحضارة الإسلامية خاصة، والإنسانية عامة؛ ولا سيَّما ما كان منها مرتبطًا بالجوانب الحياتيَّة ذاتها. وحين نلتفِتُ إلى علم الفقه على وجه الخصوص، فإنَّنا نلحظ بشدَّة مدى ارتباطه بالأوضاع الاجتماعيَّة، والاقتصادية، والروحية الذهنية والنفسية، والعلمية، والأخلاقية العامَّة لكل مجتمع. وقد روى صاحب كتاب الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية أبي شامة عن الإمام الشافعيِّ - رحمه الله - أنه أقام (بمصر) على تعلُّم أيام الناس والأدب عشرين سنةً، وقال: "ما أردتُ بذلك إلاَّ الاستعانة في الفقه" . ومن هذا المنطلق كان هذا المقال. وقد اتبع فؤاد سزكَين الأخلاق العلمية في التحقيق عند دراسة نظريات المستشرقين لتاريخ الفقه الإسلامي، فصحح ما استطاع إلى ذلك سبيلا

Download